نعيم أو بؤس، شعر عمر الخيام

النعيم أو البؤس هو مقطع من الرباعيات الشهيرة للشاعر والفيلسوف وعالم الرياضيات والعالم الفارسي الإسلامي الشهير عمر الخيام.

عمر الخيام عمر خیّام؛ ولد في 18 مايو 1048 وتوفي في 4 ديسمبر 1131. ولد عمر الخيام في منطقة شمال شرق بلاد فارس التاريخية، في مدينة تسمى نيسابور، وهي الآن مقاطعة خراسان الرضوية في إيران. كان عمر الخيام رجلاً متعدد المواهب. وكان شاعراً، وعالم رياضيات، وفيلسوفاً، وعالماً في الفلك. وكان أكثر ما تألق فيه في عهد الدولة السلاجقة، بالقرب من زمن الحملة الصليبية الأولى.

وفي علم الفلك، برزت أعماله من خلال تطويره للتقويم الجلالي. تقويم جلالي هو تقويم شمسي يستخدم دورة إقحام مركزة بشكل لا يصدق مدتها 33 عامًا. تم استخدام تقويمه كأساس للتقويم الفارسي الذي لا يزال موجودًا بعد ما يقرب من ألف عام. في الرياضيات، اثنان من أعماله الأكثر شهرة هما مساهمته في فهم البديهية المتوازية وكذلك تقديم الحلول الهندسية للمعادلات التكعيبية. في الشعر، جاءت رباعيات عمر الخيام (ربعيات رباعیات) كتعريف للشعر الفارسي.

كتابة الخط الفارسي "بر لوح" نشانِ بودنى ها بوده ست. بيوسته قلم ز نيكـ وبد فرسوده ست درروزِ ازل هر أنجه بايِست، بداد. غم خوردن و كوشيدنِ ما بيهود ست" لها ترجمة حرفية لـ "كان مكتوبًا في البداية، أيًا كان". كان ينبغي أن يكون، بالقلم، نعيم أو بؤس غافل، نعم، مكتوبًا على اللوح مرة واحدة وإلى الأبد، إن الحزن أو الكفاح ليس إلا باطلًا." وبلغة إنجليزية أكثر تبسيطًا، تعني: " في اليوم الأبدي، حصلنا كبشر على كل الأشياء التي نحتاجها للعيش على الأرض. وبالتالي، لا ينبغي لنا أن نحسد الأشياء التي لا نملكها لأن هذه الأشياء متأصلة فينا". "في وجودنا. نحن بحاجة فقط للعثور عليهم."

تم اقتراح هذا التصميم من قبل هيلين رايتون، وهي من محبي الأدب الفارسي.

عادة ما يُنظر إلى الكتابة العربية والفارسية بعين الشك والخوف، إذ يربطها الكثير من الناس بشكل غير مبرر بالإرهاب. وهكذا، من خلال إظهار جمال الكتابة العربية والفارسية والخط العربي والفارسي من خلال طباعتها على قمصان الهيبيز، والبلوزات، والهوديز، والقمصان بدون أكمام، والأكواب، والقماش، وحقائب القطن، ووسادات الماوس؛ ونأمل أن نغير مفهوم الكتابة العربية والفارسية نحو الإعجاب والتقدير.